نافذة على أوراسيا: كيف أطلق بوتين الحركة الوطنية الشركسية

الأربعاء 21 مايو/أيار 2014

نافذة على أوراسيا: كيف أطلق بوتين الحركة الوطنية الشركسية

بول غوبل (Paul Goble)

ترجمة: عادل بشقوي

23 مايو/ايار 2014

            ستاونتون 21 مايو/أيار – من الشائع الآن أن ضم فلاديمير بوتين لشبه جزيرة القرم والوقيعة في جنوب شرق أوكرانيا قد فعل المزيد لتعزيز وترسيخ الهوية الوطنية للأوكرانيين والتزامهم باتخاذ الخطوات اللازمة ليكونوا جزءا من الغرب أكثر من تصرفات أي شخص آخر.

            ولكن من المهم أن نلاحظ، لا سيما في هذا اليوم في الذكرى 150 لإبادة الشراكسة من قبل القوات القيصرية، أن بوتين قد لعب دورا رئيسيا على قدم المساواة في إطلاق الحركة الوطنية الشركسية الحديثة، والّتي تحتضن كلا من 800,000  من الشركس في شمال القوقاز الّذين لا يزالون تحت السيطرة الرّوسيّة وسبعة ملايين من تلك الأمة في الخارج.

            في الواقع ، من الممكن أن إجراءات بوتين وعواقبها غير المقصودة للشراكسة قد تبرهن على تهديد أكثر خطورة لحكمه، خصوصا اذا اعترف الروس بأن سياساته غير الحذرة تزعزع الاستقرار ليس فقط في أوكرانيا، ولكن في بلادهم ويوفرون غطاءا له لفرض المزيد من القمع عليهم.

            قبل عدة سنوات، عرف عدد قليل نسبيا من الناس من هم الشركس، وعدد قليل نسبيا من الشركس في جميع أنحاء العالم اعتقدوا أنهم سيكونون في وضع يمكّنهم مرّة أخرى من التّحكّم في مصيرهم. لكن الآن، وبفضل فلاديمير بوتين، فإن عدداً متزايداً منهم يعرفون تحديداً من هم وبشكل متزايد فإن الشّركس منظمون تنظيماً جيداً وعندهم ثقة بالنفس . Read more

Share Button

…مائة وخمسون عاماً مضت، ويبقى الوطن الشّركسي في القلب

مائة وخمسون عاماً مضت، ويبقى الوطن الشّركسي في القلب…

Final 150

يصادف هذا الشهر وتحديداً اليوم الحادي والعشرين من شهر مايو/أيار ذكرى أليمة على الأمة الشّركسيّة، لتسجل مرور مائة وخمسين عاما على النكبة التي حلّت بأجدادهم الشجعان الّذين دافعوا عن وطنهم ووجودهم دفاعا بطولياً ندر مثيله. تأتي هذه الذكرى والأمة الشّركسية لا تزال تعاني من الصعوبات والنتائج التي خلفتها تداعيات الحرب الظالمة التي شنتها قوى البغي والعدوان ضد وطنها ووجودها.

الأمة الشّركسيّة لا تزال تعيش مأساة حقيقية إذا ما أخذ بعين الإعتبار الإغتراب عن الوطن لنحو تسعين بالمئة يعيشون في الشّتات في عشرات الدّول من خلال النفي الإجباري والبعد الجغرافي، بالإضافة إلى التقسيم الإداري في الوطن الأم الّذي جعل العشرة بالمئة الباقين يعيشون في ست جيوب غير متجانسة أو متلاصقة جغرافيا وهو ما فرضته الحكومات والسلطات الروسية المتعاقبة من أجل فرض الأمر الواقع المتمثل بتفريغ الأرض الشّركسية من سكانها و/أو جلب مستوطنين من أصول وقوميات مختلفة من أجل إبقاء الشّركس غرباء وأقليات في أماكن إقامتهم التي فرضت عليهم بهذا الأسلوب. Read more

Share Button

الحقوق القانونية الشّركسيّة

الحقوق القانونية الشّركسيّة

 4 (3)

إعداد: عادل بشقوي                                                                                                                                                         20 مايو/أيار 2014، الذكرى السّنويّة المائة والخمسون للإبادة الجماعية الشركسية والتطهير العرقي والترحيل والأعمال الشّرّيرة المرافقة الأخرى التي قامت بها روسيا القيصرية…

عرف الوطن الشركسي عبر آلاف السّنين  بأنه يقع في المنطقة الواقعة في شمال – غرب القوقاز المحاذية لشواطئ البحر الأسود الشّماليّة – الشّرقيّة والممتدة بين بحر آزوف وأبخازيا، حيث شهدت المنطقة على مدار السنين محاولات الغزاة والطّامعين والمستعمرين للسيطرة على شركيسيا من خلال الحملات والحروب العدوانيّة التي تخللتها عمليات الكر والفر، إلا أن الشّراكسة ومن خلال ممارستهم لحقهم الطّبيعي في الحرّيّة والكرامة الوطنيّة، استطاعوا في كل مرّة تعرّضوا فيها لمحاولات السيطرة عليهم وعلى وطنهم بان يلجأوا إلى الجبال ويستمروا في عمليات المقاومة والإغارة على أعدائهم ليستطيعوا في نهاية المطاف من طردهم أو القضاء عليهم، إلا أنّهم تعايشوا أيضاً بالود مع بعض الشعوب والأمم التي عبرت المنطقة سواءاً بشكل مؤقّت كالإغريق واليونان القدماء أو الّذين هم من أصول فارسية أو تركيّة وانتقلوا إلى منطقة القوقاز وأقام بعضهم بجوار بعض القبائل الشركسيّة بشكل دائم، وهكذا استطاع الشّراكسة البقاء في وطنهم الذي ورثوه عن اجدادهم، إلى أن أعلنت روسيا القيصرية حربا عدوانيّة لا هوادة فيها من اجل السّيطرة على شركيسيا بأي ثمن والقضاء على وجود الأمّة الشّركسيّة، واستمرّت هذه الحرب 101 سنة، والتي اعتبرت أطول حرب خاضتها الدّولة الرّوسيّة على مدى تاريخها، وهي الحرب الرّوسيّة/الشّركسيّة أو كما تُدْعى بالحرب الرّوسيّة – القوقازيّة، لكن الّتي أسمتها الحكومة الروسيّة وللآن بالحرب القوقازيّة، في محاولة من أجل نزع الصّفة الواقعيّة عنها وعن مجرياتها وتداعياتها!  

مطابقة الواقع مع النتائج وتداعياتها Read more

Share Button

124 يوماً من العد التنازلي لذكرى 150 عاماً على الإبادة الجماعيّة الشّركسيّة

124 يوماً من العد التنازلي لذكرى 150 عاماً على الإبادة الجماعيّة الشّركسيّة
وثيقة 210
11 ايلول 1863
تقرير حاكم مقاطعة الناتوخاي وقائد قوات فوج اداغوم الجنرال يفدكيموف بخصوص الانتهاء من عملية ترحيل الناتوخاي القاطنين بالقرب من محطة فوج اداغوم الى الاماكن التي تم تخصيصها لهم.
وفقا لاوامر سيادتكم الموجهة بكتابكم رقم 1451 اعلمكم بان الناتوخاي ، القاطنين بالقرب من محطة فوج اداغوم العسكرية قد قاموا بالانتقال وبشكل نهائي الى الاماكن التي تم تخصيصها لهم بين نهر بسه بيبسوم ، ديسيبسينوم وبين نهر باكينوم بتاريخ 8 ايلول ، واما بخصوص مساكنهم التي خلفوها ورائهم ومنشآتهم الاخرى فقد قامت القوات العسكرية باحراقها وتدميرها وسوف ينتهون من ذلك ولكن ليس قبل تاريخ 12 من هذا الشهر وذلك لان مخزون القمح والعلف والقش تتواجد بالقرب من هذه المباني ، و تم تفكيك ونقل الكثير من الخيم ليتم احراقها . ولحراسة مخزون القمح فقد سمحت لبعض الاشخاص من الناتوخاي بالتواجد بالقرب منها ولكن بدون اسرهم تحسبا لوقوع حادث ما ، وفي حال حدوث امر ما، فسيتم اعتقال الاشخاص المتواجدين بالقرب من هذا الموقع ونفيهم الى روسيا ، وتم اعلام الناتوخاي ان عليهم نقل القمح الى اماكن سكناهم الجديدة قبل حلول الشتاء ، وفي الوقت الحاضر تم نقل مواشيهم الى نهر بسيه بسيه وسمح لهم بالاحتفاظ بعدد قليل من المواشي لاستخدامها كغذاء لحين حلول فصل الشتاء . 
طلب قائد قوات فوج اداغوم بحزم من الرؤساء المحليين التاكيد على جماعاتهم بضرورة اعلامهم بتحركاتهم ، وذلك في حال قيامهم بالعودة الى اماكن سكناهم السابقة، سيتم معاقبة المذنبين وفقا للقانون، ومن تاريخ 14 ايلول ستقوم القوات بمراقبة المناطق الواقعة من طريق نابرجايفسكوي وصولا الى حصن كابردينسكوجو القديم ، متمركزين على الجانب الايسر عبر الممرات وصولا الى قرى الشابسوغ المسالمة ، اما من الجهة اليمنى فمن مورتخوتكو وكيتسيجورو . وصولا الى نهر خابل وسيتم طردهم تجاه القرى التي تم اخضاعها او الى تركيا، اما الذين سيتوجهون باعداد كبيرة الى مناطق الشابسوغ السابقة فسيتم حصرهم بين نهر جيلين جيسكوم وبين نهر بشادوي . 
توقيع الجنرال – مايور بابيتش 
——————–
الارشيف الحكومي – اقليم كراسنودار، ف.325، ب.308، ل.111، 112.
Share Button

126 يوماً من العد التنازلي لذكرى 150 عاماً على الإبادة الجماعيّة الشّركسيّة

126 يوماً من العد التنازلي لذكرى 150 عاماً على الإبادة الجماعيّة الشّركسيّة

وثيقـة 120

30 نيسان عام 1860- – وثيقة سرية

من أمر قوات الجناح الأيسر يفدوكيموف إلى رئيس المقاطعة القبردينية أوربيلياني عن استقباله للوفد وعن الرغبة في ذهاب القبردي المقلقين (مصدر إزعاج) .

مستحسناً أوامر سعادتكم حول ترحيل جبليي المقاطعة التي في عهدتكم ، ألتمس من حضرتكم بحرارة أن تعلنوا للنواب المتوجهين إلى تركيا، أنه يتوجب عليهم حال وصولهم إلى هناك أن يحصلوا على موافقة السلطات التركية على الترحيل، والتي لن يُسمح بدونها لأحد بالتحرك من مكانه . ويرجى من سعادتكم أن ترسلوا هذا الوفد إلى فلاديكفكاز من حيث سيأمر اللواء زوتوف بإرسالهم إلى تبليسي .

ولكي نتمكن من طرد المُقلقين والإبقاء على أولئك الذين أبدو رغبتهم في الرحيل فقط تلبية لإيعاز من المتعصبين ، أجيز لكم قبول طلب المُلاّك بالإبقاء على المتوجهين معهم، وكذلك أن تختاروا من 60 إلى 100 عائلة ، يدلكم عليها الزعماء الأوفياء لنا، من أكثر المتعصبين إقلاقاً وترسلوهم بحراً خلال مدة تحددونها .

ك ب ر ، ف. 2، و ب . 1، د 465، ل. 4 و ب.

https://www.facebook.com/Countdown150Days

Share Button

127 يوماً من العد التنازلي لذكرى 150 عاماً على الإبادة الجماعيّة الشّركسيّة

127 يوماً من العد التنازلي لذكرى 150 عاماً على الإبادة الجماعيّة الشّركسيّة
وثيقـة 113
30 تموز 1859 
رسالة قائد القوات إلى مدير خط مالا – لابينسك(1) مع طرح للشروط المفروضة على المتوجهين إلى تركيا . 
تم وضع القوانين التالية المتعلقة بإبعاد الجبليين الخاضعين لنا إلى الخارج : 
1) يتوجب عليهم أن يستأذنوا لإجازة إلى تركيا وليس الرحيل إليها ، وفي الحالة الأخيرة يجب رفض طلبهم والتوضيح أن هذا غير مسموح به حسب قانون الدولة وأن من يعطي الولاء لقوى أخرى سيلقى معاملة الخونة وفي حال ظهورهم على حدودنا وستتم مصادرة أملاكهم وتحرير فلاحيهم.
2) تحديد مدة عام كأقصى حد للمبعدين إلى الخارج. 
3) يجب على الراغبين بالمكوث لفترة أطول سواء بسبب المرض أو الشؤون الخاصة، أن يطلبوا ذلك عبر القناصل. 
4) تعتبر الفترة المتبقية في الخارج دون الحصول على إذن بمثابة توطين غير مشروع في تركيا. 
5) يتوجب على المغادرين إلى تركيا أن ينهوا أو يكفلوا بصورة مناسبة ، كل أعمالهم القضائية والشخصية .
6) يسمح للراغبين أخذ عائلاتهم والتابعين لهم (العبيد) ولا يسمح لهم بيع أولئك الذين لم يرغبوا بالسفر . 
7) عدم الحيلولة دون بيع الجبليين ما يملكون من عقارات ، شرط ان تكون بدون ديون أو قضايا ، عند سفرهم إلى الخارج ، وعدم القيام بأي تحريات حول الأسباب التي تدفعهم لبيع أملاكهم ، وعدم القيام بأي بلاغات بهذا الصدد . 
8) يجب أن يُعلـَنْ لكل المبعدين إلى الخارج ما يلي : 
‌أ. أنهم يستطيعون استلام جوازات سفرهم من حاكم مدينة كيرتشينسك أو القائد العسكري لانابا أو قائد سوخومي حسب الميناء الذي يرغبون بالسفر إلى الخارج منه . 
‌ب. أنه سيتم إعطاؤهم بطاقات عبور لتوصلهم إلى أبعد ميناء روسي . 
‌ج. يمكن منحهم جوازات السفر حسب المدة التي حددها القانون ، إلى طرابزون أو اسطنبول ،وعليهم المثول في سفارتنا أو مفوضيتنا هناك لاستلام جوازات أخرى أذا رغبوا بذلك . 
‌د. تُقطع المعونات المالية المصروفة من الخزنة عن مستلميها منذ تاريخ سفرهم إلى الخارج. 
9) عند خروج عدد كبير من نفس المنطقة يتوجب على رئيس مركز الشرطة إبلاغي كل مرة مع تقديم كشف باسماء المبعدين بالاضافة لنسخة تقدم إلى رئيس أركان الجيش القوقازي مع تحديد موعد انطلاق المجموعة . 
10) عند السماح بانصراف المسافرين يجب إلزامهم بالتعهد بما يلي : 
‌أ) أنهم لن يعتمدوا في أي حال من الأحوال على معونات مالية من الملحقية ، سواء للسفر أو لإعالة أنفسهم ومهما كانت تلك المعونات ضئيلة.
‌ب) أنهم لا يمتلكون الحق في الذهاب إلى موانىء أخرى غير النقاط الثلاثة المحددة: كيرتش و أنابا وسوخوم قالة ، للسفر إلى الخارج .
‌ج) أنه يتوجب عليهم عبور البحر على متن بواخر غير ممنوعة وفي حال جرى عكس ذلك وقُبض عليهم على قوارب التهريب التركية ستعتبرون خونة وسيتعرضون للمساءلة القانونية . 
11) فيما يخص تسليم الجبليين المبعدين إلى تركيا جوازات سفر ، فقد تم إبلاغ رئيس مركز شرطة كيرتش ينيكوليك ليقوم بتسليمها من الاستمارات المتوافرة لديه في كيرتش ، مع بطاقات عبورهم ، وسيتم ارسال جوازات سفر لهذا الغرض إلى رئاسة أنابا الحربية بطلب مني ، من محافظ ستافروبول المدني. وفيما يخص تسليم الجوازات من سوخوم قالة ، فقد طلبت من رئاسة أركان جيش القفقاس الإشراف على تزويد من يجب تزويدهم بالاستمارات اللازمة مُزوداً إياكم بهذه القوانين أثر تقريركم عالي المقام الذي وصلني في الثامن من تموز رقم 949 .
أعلمكم أن زعيم قبيلة الباشلباي أصلامبيك زاتلوغ له كل الحق ، مع من تحت سلطته ، بانتهاز الأجازة(4) المؤقتة(5) إلى الخارج، وأرجو عرض ذلك مع إرفاق كشف عائلي مفصل له ولمرافقيه الآخرين ، وسيعطى لهم فوراً بالإضافة إلى التصريح بطاقات مرور إلى مينائنا الأول ، وقد تم تدبير موضوع إعادة الأمانات التي أُخذت منهم في شباط العام الجاري، والتي يستطيعون استلامها أثناء مرورهم خلال أوست-لابا (6)ولا يمكن أن ترد لهم الامانات في موعد أبكر من ذلك . 
ر غ ف ي ا ، ف. 14257 ، وب. 3 ، د. 468 ، ل . 2 – 4.
Share Button

128 يوماً من العد التنازلي لذكرى 150 عاماً على الإبادة الجماعيّة الشّركسيّة

128 يوماً من العد التنازلي لذكرى 150 عاماً على الإبادة الجماعيّة الشّركسيّة

وثيقة 97
إعلان استقلال شركيسيا
في عام 1835 وتبعاً للأوضاع الصعبة التي نتجت عن الحرب القفقاسية، اتحد رؤساء قبائل الأديغية وخرجوا ب “إعلان الاستقلال” ثم بعثوا به إلى ملوك أوروبا وآسيا ، وكان لهذا التصرف أثر كبير في الدبلوماسية العالمية. وقد تم نشر “الإعلان” في الكثير من اصدارات الصحف الأجنبية في ذلك العام . النص الحالي تمت ترجمته من إحدى الإصدارات باللغة الإنكليزية :
“إن سكان القفقاس ليسوا رعايا لروسيا وحتى أنهم ليسوا على سلم معها، لكنهم وعلى مدى أعوام كثيرة مجبرون على محاربتها، وهم يخوضون هذه الحرب بدون أي مساعدة خارجية، و لم يتلقوا قط أي مساعدة أو دعم من أية حكومة.
في الوقت الذي يقوم به السلطان بتحقيق زعامته في هذه المناطق كونه القائد الروحي للمحمديين (المسلمين)، تُرك سكان ساحل البحر الأسود الذين يعتنقون هذا الدين ليدافعوا عن أنفسهم بأنفسهم، وفي الآونة الأخيرة خانتهم الموانىء مراراً وتركتهم بلا عون. باشا واحد فقط فتح بوابات أنابا الذهبية للتسهيل لموسكو بالنهب قائلاً للشراكسة أن الروس جاؤوا كأصدقاء لكي يقوموا بمؤازرة السلطان في صد عصيان زعماء أرمينيا. الباشا الآخر خانهم ثانية وتخلى عنهم بين عشية وضحاها.
ومنذ ذلك الحين أرسل الشراكسة مندوبيهم إلى السلطان مراراً وتكراراً، معبرين عن ولائهم وطالبين المساعدة، إلا أنهم قوبلوا بجفاء، وبنفس الشكل توجهوا إلى فارس، وبالنهاية إلى محمد علي الذي قبل ولاءهم ولكن رفض مساعدتهم.
في كل تلك الحالات كان مندوبو شركيسيا موكلين بإبلاغ كل هؤلاء الذين وبحكم بعدهم الجغرافي لم يعلموا مدى شدة ضغط روسيا ومعاداتها لتقاليد ودين وسعادة كل الناس، وإلا فلماذا حارب الشراكسة ضدها كل تلك الفترة الطويلة ؟ كم كان جنرالاتها غَدَارين وجنودها قساة .
أنه ليس من مصلحة أحد أن يتم تحطيم الشراكسة، وعلى عكس ذلك فإن من مصلحة الجميع أن يقوموا بدعم الشراكسة. إن مئات الألوف من الجنود الموسكوفيين مشغولين بمحاربتنا و متربصين ومحاصرين لنا، حتى يحاربوكم لاحقاً . مئات الألوف من الجنود منتشرين في أراضينا القاحلة ومنحدراتنا الوعرة، حيث يقاتلون ضد جبليينا البواسل ليملؤا فيما بعد سهولكم الخصبة وليستعبدونكم.
لقد كانت جبالنا حصناً لفارس وتركيا، وبدونها تستطيع أن تصبح البوابات مفتوحة لكلا هذين البلدين، إذ أنها ليست مجرد حاجز، بل إنها تمثل الباب المؤدي إلى المنزل والذي فقط بإغلاقه يمكن حماية القلب. بالإضافة إلى ذلك فإن دماءنا الشركسية تجري في عروق السلطان. فوالدته شركسية، وحريمه يتكونون من شركسيات، ووزرائه وجنرالاته شراكسة. إنه زعيمنا الديني وكذلك زعيم أمتنا ومالك قلوبنا، ونحن نعرض عليه موالاتنا. وإننا نطلب منه باسم كل هذه الصلات التعاطف والدعم. وإذا لم يرغب أو لم يستطع حماية أبنائه ورعاياه، فليفكر بخانات القرم الذين يتواجد أحفاده بين ظهرانينا.
هذه كانت كلمات نوابنا التي أوكلت إليهم ليقولوها إلا أنها لم تسمع، لكن هذا لم يكن ليحدث، لو علم السلطان كثرة القلوب والسيوف التي كان سيترأسها، لو توقف عن صداقته للموسكوفيين. نحن نعلم أن روسيا ليست الحكومة الوحيدة في العالم ونعلم أن هنالك حكومات أشد عظمة من روسيا، ومع كونها ذات سطوة بما فيه الكفاية، فأنها مضبوطة بالمودة، تثقف الجاهلين و تحمي الضعفاء، وليسوا على علاقات صداقة مع روسيا، بل على الأرجح يعادونها، و ليسوا أعداء للسلطان بل أصدقاؤه. نحن نعلم أن إنجلترا وفرنسا هما أول أمتين على الكرة الأرضية وكانتا عظيمتين وجبارتين الى مدة قريبة حين جاءنا الروس في زوارق صغيرة وطلبوا منا الإذن ليصيدوالأسماك في بحر آزوف، كنا نعتقد أن إنجلترا وفرنسا لن تكترثا مطلقاً بشعب بسيط وفقير مثلنا، إلا أننا لا نشك بأن هذه الأمم الحكيمة تعلم أننا لسنا بروس، ومع أننا لسنا مثقفين بشكل جيد ولا نمتلك المدافع والجنرالات والنظام والسفن و الثراء، إلا أننا شعب مخلص ومسالم عندما تدعوننا وشأننا، وأننا نمقت الروس ونقاتلهم دائماً بشكل تقريبي و لسبب خطير الشأن.
ولاحقاً علمنا وبمنتهى الإهانة أن بلادنا يشار إليها في كل الخرائط الأوروبية على أنها جزء من روسيا، وأن هنالك اتفاقات لا نعلم عنها شيئاً موقعة مابين روسيا وتركيا، تريد تسليم هؤلاء المحاربين الذين ترتعد روسيا خوفاً منهم، وهذه الجبال التي لم تطأها أقدامهم يوماً(المقصود هنا تركيا)، وأن روسيا تقول للغرب بأن الشراكسة هم عبيدها وأنهم قطاع طرق متوحشون وهمج، لدرجة أنه لايمكن التسامح معهم ولا يمكن أن يكبحهم أي قانون. إننا نعلن بصورة مهينة عن احتجاجنا أمام الله على تلك الالاعيب والخدع ،و إننا نجيب على الكلمة بالكلمة وهي كلمة الحق ضد الباطل. إننا وعلى طول 40 عاماً قاومنا منتصرين، ولكننا ننتصر ضد الهجوم علينا بالرغم من أن الأسلحة في أيديهم. إن هذا الحبر ودماؤنا التي أريقت تعلن استقلالنا، ونرفق ههنا تواقيع أناس لا يعلمون أن هناك ما هو اسمى من قرار بلادهم، أناس لا يفهمون البراهين المنمقة، لكنهم يعرفون كيفية استخدام أسلحتهم عندما يأتيهم الروس وأيديهم ممدودة بالسلاح.
أي قوة تستطيع أن تطردنا من هنا؟ إن إخلاصنا معروض للسلطان، لكن إن كان هو في حالة سلم مع روسيا، فانه لا يستطيع أن يتقبله، لأن شيركيسيا تدخل في حرب معها. إن إخلاصنا هو شعور طوعي لا يستطيع بيعه لأنه لم يشتريه.
دع أمة كتلك الأمة العظيمة انجلترا، التي توجهت إليها أنظارنا ومدت إليها أيدينا، لا تفكر فينا بتاتاً إن كنا محقين أم لا، ولتبقي آذانها مغلقة عن سماع احتيالات الروس قبل أن تغلقها أمام صرخات الشراكسة. ولتحكم على ذلك الشعب الذي يدعونه “متوحشاً وبربرياً ” من أفعاله وليس من الافتراءات.
نحن 4,000,000 شخص لكننا وللأسف مقسومون إلى عدة قبائل ولغات وأديان، عندنا عادات وتقاليد واهتمامات واختلافات متنوعة، ولم يكن لدينا هدف واحد أبداً، لكن كان لدينا ما يشبه السلطة وأوامر خاضعة للعادات. القائد المنتخب من قبل كل قبيلة في زمن الحرب يتمتع بكل السلطات، وأمراؤنا وكبارنا يديرون من كل موقع بحسب عاداته، بنفوذ كبير يفوق ما في الدول العظمى من حولنا. ولكن وبما أنه لا يوجد لدينا قائد واحد فنحن نختار قائداً غريباً للحكم في المشرق بأكمله. وبذلك خضعنا طوعاً لدولة خانات القرم وبعدها لسلطان القسطنطينية كونه قائدنا الروحي.
عندما استولت روسيا على أجزاء من بلادنا وتعالت علينا في كل مكان، حاولت أن تنزلنا لمرتبة العبيد، وتخرطنا في جيشها وتجبرنا على إسالة دماء عرقنا لإغنائها، وأن نحارب بالانابة عنها، ونستعبد لها الآخرين حتى مواطنينا ذوي الأصول المشتركة فيما بيننا ومن هم على ديننا. وكذلك نمت فيما بيننا الكراهية ، ولا يتوقف سفك الدماء وإلا لجرى إخضاعنا للقائد الموسكوفي منذ زمن بعيد. وكانت لتكون قصة محزنة وطويلة ليروى لكم عن قسوتها وما تم من حنث للأيمان والوعود، وكيف أحاطت روسيا ببلادنا من كل الجهات قاطعة عنا السبل للحصول على المواد الضرورية لبقائنا أحياء، وأوقفت تجارتنا، وكيف سلمت للقتلة المستأجرين آخر بقايا منازلنا وأبقتنا بلا زعيم نطيعه، وعن كيفية قضائها على قبائل وقرى عن بكرة أبيها، وكيف قامت برشوة وكلاء تركيا الغادرين، وكيف أوصلتنا إلى الفقر المدقع وأجبرتنا على أن نكره ونتوتر في كل العالم بالأهوال التي سمحت بها، في الوقت الذي قامت بأكاذيبها بمحاولة إلحاق العار بنا في عيون شعوب أوروبا المسيحيين.
لقد خسرنا قبائل، كنا سابقاً نجمع تحت راياتها ألوف المحاربين، لكننا توحدنا كلنا في النهاية كواحد في بغضنا لروسيا, 200 ألف إنسان من شعبنا وحده يخضعون لها في هذا الصراع الطويل وليس بين الباقين من يخدم روسيا طوعاً.
تم خطف الكثير من الأطفال، وأسر الكثير من أبناء النبلاء ولكنهم كانوا يفرون عائدين إلى بلادهم عند أول فرصة سانحة. بيننا أناس اغتنموا رضا واحترام وعطف الامبراطور، لكن الذين فضلوا هذا الرضا كانوا خطراً على بلادهم الأصلية.
بيننا ألوف الروس الذين فضلوا “بربريتنا” على “حضارة بلادهم”. روسيا قامت ببناء حصون على أرضنا، لكنها لا تشكل حماية أبعد مما قد تصل إليه مدافعها.وقد اجتاحنا قبل فترة 50,000 روسي لكنهم غُلبوا.
هذه البلاد يمكن احتلالها فقط بالسلاح لا بالكلام. وإذا أخضعتنا روسيا فستكون فعلت ذلك لا بقوة السلاح، بل بقضائها على اتصالاتنا واستخدامها لتركيا وفارس وكأنهم ينتمون إليها، وبحصارها لسواحلنا وتدميرها ليس لبواخرنا فحسب بل وبواخر الدول التي تأتي إلينا، وبإبعادنا عن السوق الذي فيه منتجاتنا الضرورية وبمنعنا من الحصول على الملح والبارود والمستلزمات الحربية الأخرى، والضرورية لاستمرار حياتنا، وحرماننا من الأمل.
إلا أننا مستقلون أحرار، إننا نحارب وننتصر. وممثل الامبراطور الذي يقدمنا لأوروبا على أننا عبيده، والذي يشير في الخارطة إلى بلادنا على أنها بلاده، بدأ مؤخراً يجري اتصالات مع الشراكسة، لكن ليس لوقف المقاومة، بل ليتم مبادلة 20,000 شخص تم أسرهم من قبلنا، وليتم تبادل للأسرى”.
من منشورات ف. م. أتاليكوف.
أنظر : تاريخ حي. 1992 رقم 2. س. 20-23

https://www.facebook.com/Countdown150Days

Share Button