الشركس والبلكار يدينون قانون اللغة ويقولون إنه يفتح الطريق أمام النهاية للجمهوريات غير الروسية والإبادة العرقية

الجمعة 29 يونيو/حزيران 2018

الشركس والبلكار يدينون قانون اللغة ويقولون إنه يفتح الطريق أمام النهاية للجمهوريات غير الروسية والإبادة العرقية

بول غوبل (Paul Goble)

ترجمة: عادل بشقوي

2 يوليو/تموز 2018

ستاونتون، 29 يونيو/حزيران استنكر اجتماع ضم 200 من كبار المفكرين والمسؤولين البارزين في قباردينو – بلكاريا بالإجماع مشروع قانون الكرملين المقترح للغة ، قائلين إنه خطوة أخرى نحو هدم موسكو للجمهوريات غير الروسية ونحو إطلاق موجة روسية جديدة للإبادة العرقية ضد الشراكسة وغيرهم من القوميات غير الروسية.

لقد انعكس هذا الإجراء في غضب كلا القباردي، وهم مجموعة فرعية من الأمة الشركسية، والبلكار الأتراك في اجتماع نالتشيك الذي استقطب كافّة المفكرين القياديين لتلك الجمهورية تقريبًا، وانضم اليهم في ذلك عضوان من برلمان جمهودية قباردينو-بلكاريا (KBR)، كما تقول لاريسا شركس {Larisa Cherkes} 

(kavkazr.com/a/yazyk-i-respublik%D0%B0/29325256.html).

وتقول أولغا أفندييف-بيغريت (Olga Efendiyev-Begret) من منظمة جيجو (Zhegu) الشركسية إن “جميع المشاركين تقريباً وصفوا مشروع القانون هذا بأنه عمل من أعمال الإبادة العرقية وقارنوه بالإبادة الجماعية للشعب الشركسي“ في القرن التاسع عشر. وافق المشاركون البلكار في الاجتماع وأشاروا إلى الأحداث المأساوية في تاريخ أمتهم كذلك.

ويقول أصلان بيشتو (Aslan Beshto)، رئيس المؤتمر القبارديني (Kabardin Congress)، إن إجراء الكرملين، الذي يصفه بأنه ”غير قانوني على الإطلاق وشوفيني {ذو نزعة قومية متعصّبة}“، كان ينبغي رفضه و”الإجهاز عليه في مهده من قبل نواب الجمهوريات القومية في مجلس الدوما“. كانت تلك هي مسؤوليتهم وفشلوا في تحقيقها.

ووفقا له، فإن وجود النائبين المحليين هو علامة مرحب بها لأن كلاهما “أبديا استعدادا للتعاون مع المجتمع والدخول في حوار“، رغم أنّهُ للآن ”لا يوجد إدراك كامل [من قبلهم ومن قبل آخرين] بخطر حافة الهاوية الذي تجد الجمهورية نفسها فيه“.

وتضيف مدينة خادكوشيفا (Madina Khadkuasheva)، وهي عالمة اللغويات، أن الدوما الروسي لم يتوقع ”رد فعل عاصف“ كهذا، على هذا الإجراء. لم يواجه قط مثل هذا الوضع من قبل. لكنها قالت إن الشركس وغيرهم من القوميات غير الروسية يعتزمون الاستمرار في مقاومة التدبير بغض النظر عما تفعله موسكو.

المصدر:

http://windowoneurasia2.blogspot.com/2018/06/circassians-balkars-denounce-language.html

Share Button