الجمهوريات، وليست موسكو، من يمكن أن يقرر ما إذا كانت ستسمح للشراكسة من سوريا بالقدوم إلى روسيا حسبما تخادع وزارة الخارجية

السبت 10 أغسطس/آب 2019

الجمهوريات، وليست موسكو، من يمكن أن يقرر ما إذا كانت ستسمح للشراكسة من سوريا بالقدوم إلى روسيا حسبما تخادع وزارة الخارجية

بول غوبل (Paul Goble)

ترجمةعادل بشقوي

10 أغسطس/آب 2019

            ستاونتون، 7 أغسطس/آب — بعد مقال انتقد موسكو بشدة لعدم قبولها المزيد من الشراكسة من سوريا (windowoneurasia2.blogspot.com/2019/07/circassian-activist-denounces-moscow.html)، طلبت وكالة أنباء ريغنوم (Regnum) للأنباء من وزارة الخارجية الروسية ابداء رد فعلهاوقالت وزارة الخارجية (MFA) إن القرارات المتعلقة بمثل هذا الدخول الى روسيا هي من مسؤولية الجمهوريات وليس موسكو.

            في مثال آخر على ميل موسكو لتحويل المسؤولية ولكن ليس الموارد إلى المناطق والجمهوريات، تقول وزارة الخارجية في بيان يتألف من 600 كلمة إن جمهوريات ومناطق روسيا لها الحق في أن تقرر أي المتقدمين سيمكنهم الدخول إلى الدولة من الذين يتم قبولهم ضمن برنامج المواطنين (regnum.ru/news/polit/2683485.html).

            هذا البيان مخادع من ثلاث نواحي على الأقلأولاً، السفارة الروسية في سوريا هي التي تقرر من الذي يحصل على وثائق السفر اللازمة للدخول الى الفيدرالية الروسيةوبالتالي، فإن جهة فيدرالية هي أول عقبة أمام عودة الآلاف من الشراكسة الذين يريدون مغادرة سوريا التي مزقتها الحرب إلى وطن وأجدادهم.

            ثانياً، قد يكون للجمهوريات والمناطق الحق في السماح للشراكسة من سوريا بأن يصبحوا جزءًا من برنامج المواطنين؛ لكنها مسؤولية غير مموَّلةوتعتمد الجمهوريات الشركسية — أديغيا (Adygeya) وقباردينو-بلكاريا (Kabardino-Balkaria) وكراتشييفو-شركيسيا (Karachayevo-Cherkessia) — على الإعانات المقدمة من المركز لأنها لا تحتفظ بالضرائب التي تقوم بجبايتها.

            وثالثا، كما تُقِر وزارة الخارجية الروسية، فإن القرارات المتعلقة بمن يحصل على وضع الإقامة لا يتم اتخاذها من قبل حكومة الجمهورية بشكل كامل بل من قبل وزارة الداخلية التي تعتبر تابعة لحكومة الفيدرالية الروسية بشكل أوثق بكثير من أيٍ من الجمهوريات.

            لا ترغب موسكو في رؤية الشراكسة يعودون لأنها تخشى من أن وجودهم في شمال القوقاز قد يزعزع التوازن العرقي هناك ويزيد من قدرة مطالبهم باستعادة شركيسيا موحدة وبشكل عام لانهالا  تريد المزيد من المسلمين في روسيا (windowoneurasia2.blogspot.com/2019/06/circassians-only-one-of-many-muslim.html).

            ولتحقيق هذه الغاية، جعلت الأمر أكثر صعوبة على الجمهوريات الشركسية لأن تستوعب الشركس فيها، مما أجبرها ولأسباب مالية على أن تقوم بدور العمالة لموسكو في هذا الجهد بدلاً من السماح لها بالتصرف كما ترغب إذا كانت الأموال متوفرة لديها (windowoneurasia2.blogspot.com/2019/05/moscow-north-caucasus-republics-making.html).

المصدر:

http://windowoneurasia2.blogspot.com/2019/08/republics-not-moscow-can-decide-whether.html

Share Button