إحياء ذكرى المأساة الشركسية

إحياء ذكرى المأساة الشركسية

بقلم: عادل بشقوي

21 مايو/أيار 2020

21maypenej

في خضم مواجهة جائحة فيروس كورونا (COVID-19) ، الذي أثّر على أنشطة لا تعد ولا تحصى في جميع أنحاء العالم، تؤثر هذه الظواهر النادرة على الأنشطة البشرية المحلية والعالمية الشركسية. وذلك يؤكد التماسك والتلاحم الشركسي رغم كل العوائق. وعلى ما يبدو، لن تقام الفعاليات هذا العام في مناطق متعددة من العالم الشركسي المترامي الأطراف. وسيجعل ذلك إحياء يوم الذكرى يقتصر على الجانب الافتراضي. وسيؤكد التواصل بين النشطاء عبر الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي، واقع الاتصال الإلكتروني عبر استخدام تقنيات المعلومات والاتصالات.

طالما لم يتم حل مختلف مسائل القضية الشركسية، سيستمر الشركس في المطالبة بتأكيد واستعادة حقوق الأمة الشركسية المشروعة وغير القابلة للتصرف، بغض النظر عن الوقت الذي سيستغرقه ذلك. إن انقضاء 156 عامًا منذ نهاية الحرب الروسية-الشركسية في 21 مايو/أيار 1864، جعل الأجيال الحالية من المجتمعات الشركسية في الوطن في شمال القوقاز وفي الشتات وبلدان الاغتراب، تدرك المخاطر والتحديات الحقيقية وفهمها بشكل أفضل. لقد ألزمتهم طبيعة الوضع الحالي بإعادة تنظيم أنفسهم وصفوفهم بغرض إعطاء الأولوية للجهود والأهداف المستقبلية وتوحيدها.

تدل جميع المؤشرات والإجراءات الاستحواذية على أن جوهر السياسة الروسية لم يتغير منذ العهد الإمبراطوري. وبالتالي، تشير جميع الدلائل إلى أن العناد والمكابرة هما أساليب العمل الموحدة التي تعمل الحكومات الروسية المتعاقبة بموجبها. ولسوء الطالع، لا تزال الدولة الروسية تتجاهل المعايير الإنسانية وأساسيات العدالة والمبادئ الأساسية للإعلان العالمي لحقوق الإنسان. (https://www.un.org/en/universal-declaration-human-rights/)

لقد أثبتت التجربة المؤكدة أن الشراكسة وشعوب القوقاز الأخرى الذين يسعون إلى استعادة حقوقهم المشروعة قد اصطدموا بالعناد في الجانب الآخر. لم ينجحوا بسبب تعنت الدولة الروسية التي تواصل اتباع سياسة متعالية. حيث تعتزم إجراء استفتاء على تغييرات دستورية، تهدف إلى الترويس لجميع الشعوب التي يفترض أنها تعتبر أعضاء متساوون في الشراكة لما وصف بالفيدرالية. والقصد هو جعل اللغات القومية الأخرى تأتي في مرتبة أدنى من اللغة الروسية. بالإضافة إلى ذلك، فإن الحقوق المكتسبة للقوميات المتعددة سوف تتردّى بسبب مواد الدستور الروسي التي تسعى إلى تغييرها، والتي تتعلق بالحقوق الأساسية للشعوب والأمم غير الروسية.

ليس لدى الشركس حلم، لكن عندهم مهمة لتجاوز و/أو التغلب على جميع الصعوبات والعقبات التي يتم وضعها على طريق استعادة الحقوق الشركسية، بغض النظر عن المصدر. وتشير جميع الأدلة إلى أن الاستراتيجية الاستعمارية الروسية المؤذية وغير العادلة وغير المنصفة فيما يتعلق بالإندماج العرقي للشعوب والأمم التي خضعت لروسيا بالحديد والنار.

ستجتاز الأمة جميع الصعوبات التي تصادفها في طريقها أو التي يصطنعها الآخرون عن قصد، لكن مهما كانت الظروف والأحوال، فإن المسيرة ستستمر لاستعادة الحقوق المغتصبة. ”أنا لا أخسر أبداً، إما أن أفوز أو أتعلم“. (نيلسون مانديلا)

Share Button