الحركةُ القوميةُ الشركسيةُ

الحركةُ القوميةُ الشركسيةُ

تقديم: عادل بشقوي
5 مايو/أيار 2018

IMG_3570

لمْ يكن الاتجاهُ القوميُّ الشركسيُّ بمعزلٍ عنِ الأهدافِ والغاياتِ الأساسيةِ التي وجدتْ جمعيةُ أصدقاءِ شراكسةِ القفقاسِ الأردنيةُ منْ أجلِهَا، بلْ جاءَ انبثاقُهُ عنِ الجمعيةِ مواكبًا للأهدافِ الأخرى التي تؤدي إلى تحقيقِ الأهدافِ والغاياتِ التي يتبناها قطاعٌ واسعٌ منَ الرأيِ العامِّ في العالمِ الشركسيِّ الذي يمتدُّ بينَ الوطنِ الأمِّ وديارِ الغربةِ.

ونتيجةً للوعيِ الذي تشكلَ بسببِ التطوراتِ المختلفةِ التي ساهمتْ في إدراكِ الذاتِ النابعِ منْ طبيعةِ المكانِ لكلِّ حالةٍ على حدةٍ، وعلى ضوءِ نشوءِ نزاعاتٍ وصراعاتٍ إقليميةٍ طَفَتْ على السطحِ في أماكنِ تواجدِ المجتمعاتِ الشركسيةِ؛ ازدادتْ هواجسُ الترابطِ القوميِّ والحاجةُ إلى تأكيدِ الهويةِ القوميةِ الشركسيةِ، على أنها حاجةٌ ملحةٌ للتواصلِ وِفقَ منهجيةٍ وسياقٍ يجبُ أنْ يؤديَ بالنتيجةِ إلى تضافرِ الجهودِ للتواصلِ بينَ الجميعِ، وبالأساليبِ المتاحةِ.

ومنْ أهدافِ وطموحاتِ الحركةِ القوميةِ الشركسيةِ:
- التأكيدُ على الهويةِ القوميةِ الشركسيةِ.
– المطالبةُ بصونِ حقوقِ الإنسانِ الشركسيِّ أينما كانَ.
- الحفاظُ على اللغةِ والثقافةِ الشركسيةِ.

- المطالبةُ بإنشاءِ صندوقٍ قوميٍّ يساهمُ فيهِ الشراكسةُ بشكلٍ طوعيٍّ ولوْ بمبالغَ رمزيةٍ.
– حقُّ العودةِ وِفقَ مظلةٍ دوليةٍ.
– حقُّ تقريرِ المصيرِ على الأرضِ الشركسيةِ.

- إيجادُ إعلامٍ شركسيٍّ مستقلٍّ منْ أجلِ التركيزِ على إثراءِ الفكرِ القوميِّ الشركسيِّ.

كذلكَ الدعوةُ إلى لقاءاتٍ وحواراتٍ وندواتٍ ومؤتمراتٍ بمشاركةِ المهتمينَ والمختصينَ والخبراءِ منْ أجلِ بناءِ أسسٍ ومقوماتٍ للعملِ الموحدِ لوضعِ النقاطِ على الحروفِ. ويجدرُ التحركُ نحوَ إيجادِ فرصٍ مواتيةٍ لإيصالِ القضيةِ الشركسيةِ إلى الساحةِ الدوليةِ للمطالبةِ بالحقوقِ وصونِهَا منَ التعامي والتجاهلِ والإهمالِ.

وتجدرُ الإشارةُ في هذا السياقِ إلى:
– الاتفاقيةِ الأوروبيةِ لحقوقِ الإنسانِ.
– القانونِ الدوليِّ.
– الإعلانِ العالميِّ لحقوقِ الإنسانِ.
– إعلانِ الأممِ المتحدةِ بشأنِ حقوقِ الشعوبِ الأصليةِ.
– إعلانِ منحِ الاستقلالِ للبلدانِ والشعوبِ المستعمَرةِ بموجبِ قرارِ الجمعيةِ العامةِ للأممِ المتحدةِ الصادرِ في عامِ ستينَ وَتسعِمِائةٍ وألفٍ (1960).

ومنَ السهولةِ بمكانٍ أيضًا أنْ تُحلَّ المشاكلُ التي أوجدَتْهَا روسيا القيصريةُ -والتي لا تزالُ تتعاظمُ ككرةٍ منَ الثلجِ حتى الوقتِ الحاضرِ- وِفقًا للقوانينِ الروسيةِ غيرِ المفعَّلةِ.

ويتحتَّمُ إجراءُ اتصالاتٍ مباشرةٍ وغيرِ مباشرةٍ معَ المنظماتِ والمؤسساتِ والجمعياتِ الشركسيةِ المتواجدةِ -سواءٌ كانتْ في الوطنِ أوْ في ديارِ الشتاتِ والاغترابِ- منْ أجلِ التنسيقِ فيما بينَهَا منْ أجلِ اختيارِ أولوياتِ التحركِ الهادفِ، والتركيزُ على الأمورِ التي يجبُ على الجميعِ التقيدُ بها، وخاصةً جعلِ الهدفِ الرئيسيِّ هوَ: تحقيقُ العدالةِ المتوخّاةِ. 

الحركةُ الشركسيةُ العالميةُ:

وفي هذا السياقِ تمَّ تقديمُ اقتراحِ إنشاءِ ”الحركةِ الشركسيةِ العالميةِ“ تضمُّ شراكسةَ الشتاتِ والوطنِ الأمِّ، وتعملُ على استعادةِ الحقوقِ الوطنيةِ المشروعةِ للأمةِ الشركسيةِ في وطنِهَا التاريخيِّ -شركيسيا- بالطرقِ والوسائلِ السلميةِ التي كفلَتْهَا القوانينُ والمواثيقُ الدوليةُ، وضمانِ ممارسةِ حقِّ تقريرِ المصيرِ، معَ التأكيدِ على نبذِ العنفِ والإرهابِ بشتى صورِهِ وأشكالِهِ، ورفضِ التطرفِ والتعصبِ، والتزامِ الوسائلِ السلميةِ لاستردادِ الحقوقِ الشركسيةِ المسلوبةِ.

وتتعاملُ الحركةُ معَ الشعوبِ والدولِ الأخرى على أساسٍ منَ الاحترامِ المتبادَلِ وعدمِ التدخلِ في الشؤونِ الداخليةِ، وتحترمُ وتلتزمُ المواثيقَ والمعاهداتِ والقوانينَ الدوليةَ.

ويشملُ العرضُ برنامجًا وطنيًّا ونظامًا داخليًّا.

وهنا لا بدَّ منَ الإشارةِ إلى قولِ (نيلسون مانديلا): “دائمًا ما يبدو الأمرُ مستحيلًا حتى يتمَّ تحقيقُهُ”، وما قالَهُ طاغورُ: “سألَ الممكنُ المستحيلَ: أينَ تقيمُ؟ فأجابَهُ: في أحلامِ العاجزِ”.

IMG_3501


IMG_3502


IMG_3503


IMG_3504


IMG_3505


IMG_3506


IMG_3507

Share Button