يقول بشقوي إن على الشركس أن يسعوا للعودة إلى الوطن بموجب القانون والإشراف الدوليين

الأربعاء 1 أبريل/نيسان 2020

يقول بشقوي إن على الشركس أن يسعوا للعودة إلى الوطن بموجب القانون والإشراف الدوليين

بول غوبل (Paul Goble)

ترجمة: عادل بشقوي

1 أبريل/نيسان 2020

          ستاونتون، 29 مارس/آذار يجب على الشركس، الذين يواصلون التعريف بأنفسهم على هذا النحو بغض النظر عن مكان إقامتهم، أن يسعوا للحصول على اعتراف دولي ومن قبل روسيا على اعتبار أنهم كانوا ضحايا إبادة جماعية والحصول على حق العودة إلى وطنهم بموجب القانون والإشراف الدوليين كما يقول عادل بشقوي.

                قدّم المؤلف من عمّان عملين رئيسيّيْن عن الشركس وهما، كتاب شركسيا: ولدت لتكون حرّة (2017) وكتاب المعجزة الشركسية (2019)، وعرض هذه الاقتراحات وغيرها في ”الدائرة الشركسية“ الأولى عبر الإنترنت التي جمعت تقريبًا بين العلماء والنشطاء الشراكسة من الوطن وحول العالم (aheku.net/news/society/cherkesskij-krug).

            هذا المقال هو الثالث في سلسلة نوافذ (من موقع نافذة على أوراسيا) حول هذا الحدث. والأولين متاحين في (windowoneurasia2.blogspot.com/2020/03/online-circassian-circle-brings.html) و (windowoneurasia2.blogspot.com/2020/03/adyge-habze-moral-code-must-be.html). وسيتبعها مقالات أخرى خلال الأيام القادمة.

            ” لقد تم إجبار غالبية الشركس على مغادرة وطنهم الأم نتيجة حرب شنتها عليهم روسيا القيصرية. وقد أدى ذلك إلى الاحتلال والتدمير والإبادة الجماعية والتهجير القسري“، والتي بقيت نتائجها حتى يومنا هذا ولم يتم معالجتها بالكامل، كما يقول بشقوي.

            وفي الوقت نفسه، يشير إلى أن ”التعريف الذاتي الشركسي لم يكن يوما مفصولا عن الشعب الشركسي“ وذلك يوفر الأساس لتوسيع العلاقات بين الشركس في الوطن والشركس في الشتات والسعي للحصول على دعم الدول حول العالم بموجب أحكام القانون الدولي.

            ولأن هذا هو الحال، فإنّهُ يجب على الشركس أن يشددوا على ما يلي وهم يعملون على وضع جدول أعمال واستراتيجية مشتركة: الطابع الفريد للأمة الشركسية، وانتهاك حقوقها، وأهمية لغتها وثقافتها، والدعم الدولي للإعتراف بـ الأمة الشركسية كضحية للإبادة الجماعية ودعم لخريطة طريق لتعافيها.

            وتحقيقا لهذه الغاية، يقول بشقوي، يجب على الشركس أن يدعموا إنشاء إعلام شركسي مستقل وأن ينظموا حركة قومية لعموم الشركس للتغلب على الانقسامات حول أهم الأمور وتشكيل جبهة موحدة في التعامل مع الآخرين على أساس المبادئ الأساسية للقانون الدولي.

            كل ذلك يجب أن يكون موجهاً لتحقيق بقاء وازدهار الأمة الشركسية، وهو أمر يمكن تحقيقه إذا اعترفت روسيا بدورها في الإبادة الجماعية وعملت وفقًا للقانون الدولي للتغلب على عواقبها، بما في ذلك السماح بعودة الشركس إلى الوطن، كما يقول بشقوي.

            ويشير إلى أن ذلك لن يحدث إلا تحت إشراف دولي؛ وبالتالي، عبر استخدام الوثائق الأساسية المتاحة للقانون الدولي المتعلقة بحقوق الإنسان، ويجب على الشركس التأكيد على الإشراف الدولي على هذه العملية ليس فقط لضمان احترام حقوقهم بل ولاستعادتها.

المصدر:

https://windowoneurasia2.blogspot.com/2020/04/circassians-must-seek-return-to.html

Share Button